ماذا لو؟ إلى معالي وزير الخدمة المدنية

المتأمل في حجم الألم الذي يعانيه المسؤول الحكومي، ومعاليكم قطعًا قد لمستم ذلك خلال عملكم في وزارة النقل بسبب الموارد البشرية لا يمكن أن يتم علاجه من قبل وزارة الخدمة المدنية بنطاق عملها اليوم!

دائمًا هناك فرصة للحلطمة!

الحلم هو المسيّر والمحفّز للعمل في الدول المتقدمة، تتكرر كلمتي “احلم، تفاءل” في كثير من اقتباسات العظماء بل أنك قد لا تجد رمزًا من رموز النجاح في التاريخ لم يتطرّق إلى إحدى تلك الكلمتين كمفاتيح للنجاح فرسول الله صلى الله عليه وسلم مثلنا وقدوتنا يحثّنا على التفاؤل وشعراء العرب من بعده في تخليدهم لنجاحات القادة عبر قصائدهم وحتى يومنا هذا نجد الحلم والأمل ومرادفتها منطلق حديث معظم قادة العالم عند مخاطبة شعوبهم.