ماذا لو؟ إلى معالي وزير الخدمة المدنية

المتأمل في حجم الألم الذي يعانيه المسؤول الحكومي، ومعاليكم قطعًا قد لمستم ذلك خلال عملكم في وزارة النقل بسبب الموارد البشرية لا يمكن أن يتم علاجه من قبل وزارة الخدمة المدنية بنطاق عملها اليوم!

كيف نحقق الرؤية وهناك حفرة في الشارع؟

يغضب الكثير من الأشخاص عندما تعلن الدولة عن مبادرة جديدة تستهدف تطوير أمر معين.. أيًّا يكن! وذلك لأن احتياجاته الخاصة ومشاكله الشخصية لم يتم تلبيتها من قبل الحكومة!
هنالك مقولة مشهورة تقول بأن المثالية لا تصنع أي نجاح، وهنا يجب أن نقف ونسأل أنفسنا.. هل نبدأ العمل اليوم ونحسن بشكل مستمر ما نقوم به للوصول لأفضل مستوى؟ أم أنه من الأفضل أن ننتظر لسنوات قبل تنفيذ أي مشروع؟

إعادة هيكلة الدولة.. كيف ولماذا؟

شهدت وتشهد المملكة العربية السعودية سلسلة من الأحداث المتعلقة بإعادة هيكلة القطاع الحكومي على كافة المستويات، والذي لم تشهده المملكة مسبقًا بذات التسارع وذلك منذ إطلاق الرؤية 2030.
وهنا نتحدث بشكل متخصص عن أسباب تقييم هيكلة المنشآت الحكومية؟ وأهدافه؟ وكيفيته؟ ومالذي يمكن أن تنتج عنه؟

إنتاجية السعودي..

أصبح الحديث عن إنتاجية الموظف السعودي بمختلف قطاعاته موضوعًا ساخنًا في المجالس وسائل التواصل الاجتماعي، وبرأيي أن كثير من الأشخاص “وبعضهم اقتصاديين مشهورين” لم يوفقوا في الحديث عن الإنتاجية حيث كان حديثهم من منطلق “التجارب الشخصية” أو “نتائج إحصائية” تم تكييفها لتصبح متطابقة لآراء شخصية أو كمبررات لقرارات معينة.

أبغى وظيفة في تخصصي!

في فترة سابقة كنا نواجه مشكلة في اختيار التخصص، وصعوبات كبيرة في رفع الوعي بهذا الجانب ومساعدة الناس لاختيار التخصص الذي يتناسب مع شخصياتهم ورغباتهم وسوق العمل كذلك لتكتمل معادلة اختيار التخصص ( القدرة + الرغبة + الفرصة).
ولكننا لم نضع في الحسبان أننا أنشأنا بذلك علاقة عاطفية قوية جدًا بين اختيار التخصص واختيار الوظيفة حيث واجه الكثير من الخريجين الجدد صعوبات في إيجاد الوظيفة المناسبة التي تتوافق مع تخصصاتهم.

موظف الموارد البشرية.. لماذا يكرهك الجميع؟

تدوينة تحمل رسالة للموظفين في مجال الموارد البشرية في مختلف القطاعات.
كثيرًا ما نجد أن سمعة الموارد البشرية في المنظمات سيئة جدًا، بل ومكروهة بعض لأحيان! دافعي في كتابة هذه التدوينة أن أحدهم قال لي وبالحرف بعد نقاش عن الموارد البشرية وممارساتها في السعودية “كلكم مؤذين، بلا استثناء. نقطة” وتم تأييده من غيره على ذات النقطة وأثق جدًا برجاحة عقلهم وأن ذلك التعليق وتأييده لا يعبّر عن حالة “شاذة” بل وبكل تأكيد كان يعبر عن ظاهرة بمعظم المنظمات في السوق، أشعر بألم عندما أعرف بنفسي أني أعمل في قطاع الموارد البشرية وأجد ملامح تعبّر عن حقد دفين ترتسم على وجوه الآخرين!

دائمًا هناك فرصة للحلطمة!

الحلم هو المسيّر والمحفّز للعمل في الدول المتقدمة، تتكرر كلمتي “احلم، تفاءل” في كثير من اقتباسات العظماء بل أنك قد لا تجد رمزًا من رموز النجاح في التاريخ لم يتطرّق إلى إحدى تلك الكلمتين كمفاتيح للنجاح فرسول الله صلى الله عليه وسلم مثلنا وقدوتنا يحثّنا على التفاؤل وشعراء العرب من بعده في تخليدهم لنجاحات القادة عبر قصائدهم وحتى يومنا هذا نجد الحلم والأمل ومرادفتها منطلق حديث معظم قادة العالم عند مخاطبة شعوبهم.

مفاتيح القيادة الإبداعية

كثيرًا ما نسمع عن القيادة، ونؤمن بأهميتها وتأثيرها على حياة الإنسان وقد تكون من الأغلبية الذين حضروا دورات تدريبية عن القيادة وأثرها وأهميتها وبعضًا من صفات القائد، ولكن ما ستجده أدناه سيضيف لك معلومات قلّما تجدها في الدورات التقليدية عن القيادة.

لن أتحدث عن تعريف القائد، فلديك قطعًا تصورًا واضحًا عن ماهيته ومهما اختلف العلماء في تعريفه إلا أنها جميعًا تصب في نفس المفهوم المتداول والمعروف، وسأتحدث عن 8 مفاتيح هي الأبرز “بالنسبة إلي” كمفاتيح للقيادة الإبداعية.

الوزير ورجاله.. حديث عن الوزراء وكبار المسؤولين في الوزارات

بعد أن يتم تعيين الوزير.. بداية وقبل أن يدخل معركة التغيير في وزارته فإنه يفكّر في الرجال الذين يعينونه على النجاح في تقديم الخدمة التي تعمل لأجلها الوزارة “مراعيًا فترة التعيين كوزير 4 سنوات” وهذا إن لم تكن له سقطة تبعده فورًا عن هذا المنصب، تحدّثت في مقال سابق عن “لماذا يعفى المسؤولين؟”وهنا أتحدّث عن أحد أسرار نجاح المسؤولين الذين انتقلوا من وزارة لأخرى خلال السنوات الأخيرة وسيتضمن هذا المقال معالي الوزراء (د. توفيق الربيعة، م. عادل فقيه والمهندس خالد الفالح “فترة انتقاله من أرامكو لوزارة الصحة”).

فشل التسعيرة الجديدة للمياه والكهرباء!

موجة سخط شعبية عارمة في وسائل التواصل الاجتماعي ضد هذا القرار، أستطيع أن أجزم أنه لايوجد شخص واحد يدعم القرار من المواطنين أو المقيمين على الرغم من اقتناع الجميع بالظروف الاقتصادية ومشاريع التحول الوطني وتخفيف الدعم الحكومي لكثير من القطاعات مثل المياه والكهرباء، بالمقابل كان معظم الناس مرحبين بأسعار البنزين الجديدة! ماهو الفرق؟ وكيف يمكن أن تنجح هذه القرارات؟